عبث الزراعة الحديثة

<!–[if gte mso 9]>

Normal
0

false
false
false

MicrosoftInternetExplorer4

<![endif]–><!–[if gte mso 9]>

<![endif]–>
<!–
/* Font Definitions */
@font-face
{font-family:Wingdings;
panose-1:5 0 0 0 0 0 0 0 0 0;
mso-font-charset:2;
mso-generic-font-family:auto;
mso-font-pitch:variable;
mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;}
/* Style Definitions */
p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal
{mso-style-parent:””;
margin:0cm;
margin-bottom:.0001pt;
text-align:right;
mso-pagination:widow-orphan;
direction:rtl;
unicode-bidi:embed;
font-size:12.0pt;
font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;}
@page Section1
{size:595.3pt 841.9pt;
margin:72.0pt 89.85pt 72.0pt 89.85pt;
mso-header-margin:36.0pt;
mso-footer-margin:36.0pt;
mso-paper-source:0;
mso-gutter-direction:rtl;}
div.Section1
{page:Section1;}
/* List Definitions */
@list l0
{mso-list-id:27990324;
mso-list-type:hybrid;
mso-list-template-ids:-605488150 2096764012 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;}
@list l0:level1
{mso-level-start-at:3;
mso-level-text:%1-;
mso-level-tab-stop:36.0pt;
mso-level-number-position:left;
text-indent:-18.0pt;}
@list l1
{mso-list-id:1284340756;
mso-list-type:hybrid;
mso-list-template-ids:-1166235526 1134077346 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693;}
@list l1:level1
{mso-level-start-at:0;
mso-level-number-format:bullet;
mso-level-text:-;
mso-level-tab-stop:36.0pt;
mso-level-number-position:left;
text-indent:-18.0pt;
font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;}
@list l2
{mso-list-id:1586300185;
mso-list-type:hybrid;
mso-list-template-ids:699925478 -1684107976 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693;}
@list l2:level1
{mso-level-number-format:bullet;
mso-level-text:;
mso-level-tab-stop:54.0pt;
mso-level-number-position:left;
margin-left:54.0pt;
text-indent:-18.0pt;
font-family:Wingdings;}
@list l3
{mso-list-id:2030254543;
mso-list-type:hybrid;
mso-list-template-ids:-1250258108 2028138882 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;}
@list l3:level1
{mso-level-text:%1-;
mso-level-tab-stop:36.0pt;
mso-level-number-position:left;
text-indent:-18.0pt;}
ol
{margin-bottom:0cm;}
ul
{margin-bottom:0cm;}
–>
<!–[if gte mso 10]>

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Times New Roman”;
mso-ansi-language:#0400;
mso-fareast-language:#0400;
mso-bidi-language:#0400;}

<![endif]–><!–[if gte mso 9]>

<![endif]–><!–[if gte mso 9]>

<![endif]–>

 

نقتبس هذه العبارة من زميلنا د. أحمد زكى عضو لجنة التضامن  الذى  عنون بها واحدة من المقالات التى قام بترجمتها منذ 4 سنوات عن الأبعاد الدرامية التى وصلت إليها الزراعة التقليدية  فى العقود الأخيرة ؛ والتى نعد لها هذه المقدمة لتعين القارئ على الإلمام بجملة الشروط التى تحكم الزراعة على النطاق العالمى فى عصرنا الحديث فى ظل الهيمنة المتسارعة لكبريات الشركات العاملة فى حقلى إنتاج وتسوبق مستلزمات الزراعة والمحاصيل الزراعية.

<!–[if !supportLists]–>Ø  <!–[endif]–>فالزراعة بتعريف مبسط :  هى عملية تصنيع ضوء الشمس والهواء والماء لإنتاج الغذاء.. مع الحفاظ على التوازن البيئى والتنوع البيولوجى والتى تمثل فى مجموعها شرطا للاستمرار الآمن للحياة.

<!–[if !supportLists]–>Ø  <!–[endif]–>مع ملاحظة أن التدخلات الجديدة – فى القرن الأخير- التى يقوم بها البشر فى هذا التنظيم الطبيعى تفسد الغذاء  والطبيعة معا ، وتفضى إلى تسميم وإمراض وقتل ملايين البشر لصالح حفنة من هؤلاء المتدخلين.

<!–[if !supportLists]–>Ø  <!–[endif]–>وقد اسفر هذا التدخل على مدى قرن مضى عن تناقص العاملين فى مجال الزراعة بشدة .. لدرجة الشروع فى تعطيل العمال وإطعامهم بفوائض الزراعة .. على اعتبار أن التطور المتحقق فى إنتاجية الأرض يكفى لتحقيق هذا التصور؛ حيث تناقص عدد العاملين فى الزراعة من سكان العالم من 60 % فى بداية القرن العشرين إلى 40 % فى أعقاب الحرب العالمية الثانية.. حتى وصل إلى 2 %  من السكان فى كل من أمريكا وأوربا حاليا.

وبمعنى آخر فإنه عندما يتم ابتداع تراتب ( نظام ) مصطنع لمفردات الزراعة فى أطوارها  ( عهودها ) المستحدثة ؛ فإنه يتحول – بعد تكلّسه ( تماسكه ) – إلى نظام شمولى عالمى لا يمكن للزراعة الفكاك منه لأنه سيعتمد – فى التحليل الأخير- على مصادر الطاقة الأحفورية  كالبترول والفحم .. التى تعطى المتحكم فيها  دور المحتكر لمفردات الزراعة ( بمدخلاتها ومخرجاتها ) على النطاق العالمى. وبذلك يحاصر.. ثم يخنق التراتب الطبيعى الحالى لمفردات الزراعة .. ويخل بعملية التصنيع الطبيعى للطاقة الشمسية والهواء والماء فى إنتاج الغذاء ( غذاء الإنسان والحيوان ) .. كما يخل بالتوازن البيئى ويعرقل استمرارهما إلى مالا نهاية.

تتضمن المقالات التى قام بترجمتها عضوان من لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى ( أحمد زكى وخالد الفيشاوى ) المحاور التالية :

<!–[if !supportLists]–>1-     <!–[endif]–>الأسمدة الكيماوية والمبيدات؛ والهندسة الوراثية ( البيوتكنولوجى ) فى مجال الزراعة.

2- أكذوبة تفوق الزراعة الحديثة فى الإنتاج وعلاقتها بالبطالة.

<!–[if !supportLists]–>3-     <!–[endif]–>مياة الرى والشرب و

One Response to “عبث الزراعة الحديثة”